تم تطوير مشروع لاكتشاف الفضاء بالتعاون مع جامعة كلاركسون ومعهد ملبورن الملكلي للتكنولوجيا
فريق بحثي من جامعة خليفة ومؤسستان أخرييان ينضمون لقائمة نهائيات مسابقة مفاهيم الأنظمة الفضائية المبتكرة التابعة لوكالة ناسا

اختير فريق من طلبة كلية هندسة الفضاء والطيران بجامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا، بالتعاون مع جامعة كلاركسون الأميركية ومعهد ملبورن الملكي للتكنولوجيا في أستراليا، ضمن قائمة الفرق المتنافسة في النهائيات في فئة "المسبار ذاتي التكاثر القائم على الأنظمة الذكية " في مسابقة "مفاهيم الأنظمة الفضائية المبتكرة 2024- المجال الأكاديمي"، تحدي الطلبة السنوي الأطول زمنًا والأعلى مقامًا بين كافة التحديات التي تنظمها وكالة الفضاء الأميركية "ناسا". جدير بالذكر أن هذه هي المرة الأولى التي يحقق فيها فريق من المنطقة العربية هذا الإنجاز المتميز.

 

وتتضمن قائمة النهائيات أيضًا فرقًا من جامعات أميركية كجامعة ستانفورد ومعهد ماساتشوستس للتقنية وجامعة فرجينيا للتقنية  وجامعة ميريلاند وجامعة إلينوي في إربانا-شامبين.  

 

وتأهل طلبة جامعة خليفة لنهائيات المسابقة عن مشاركتهم في المشروع الذي يحمل اسم "التكنولوجيا المُعزَّزَة غير المأهولة النشطة في كشف الأجرام ذات العائدات التعدينية"، ويُشَار إليه اختصارًا باسم (أوتونومي)، والذي يركز على دراسة الكويكبات الجديدة الغنية بالمعادن واختبار تكنولوجيات جديدة كعامل حاسم في تسيير البرامج الفضائية ذاتية التحكم في المستقبل. وبلغ عدد المشاركين في الفريق الذي نفذ المشروع 12 طالبًا وطالبة، إضافة إلى 4 مُشرفين من أعضاء الهيئات الأكاديمية. وقاد الطالب أحمد الحمادي، من برنامج الهندسة الميكانيكية، طلبة هندسة الفضاء والطيران بجامعة جامعة خليفة الذين شاركوا ضمن الفريق وهم، ميويل أفوركي ونورا العلي وأحمد العُمري وبشرى الزدجالي وحصة القطان ومحمد الحداد. وضمت مجموعة المشرفين الأربعة كلًا من الأستاذ الدكتور روبرتو ساباتيني والدكتور أليساندرو غاردي، أستاذ مساعد.

 

وحصل الفريق الفائز في النهائي على منحة بقيمة 6500 دولار أميركي لتطوير بحوثهم. وسيتم استعراض الأوراق البحثية التقنية وأفكار المشاريع خلال الفترة من 9 إلى 12 يونيو 2024 خلال مسابقة مفاهيم الأنظمة الفضائية المبتكرة 2024- المجال الأكاديمي، في كوكوا بيتش بولاية فلوريدا الأميركية، وذلك أمام لجنة تحكيمية مكونة من خبراء  من وكالة ناسا وخبراء في مجال الفضاء بصفة عامة. وستتم دعوة  الفرق التي تقدم أفضل ورقتين لاستعراض مشروعاتهم البحثية أمام خبراء المجال في المؤتمر الثاني في العام 2024، والذي سيقام في لاس فيغاس بولاية نيفادا الأميركية خلال الفترة من 30 يوليو إلى 1 أغسطس 2024.

 

ويجمع مشروع (أوتونومي) بين قمر اصطناعي كبير ومجموعة من المسابير ذاتية التحكم لاكتشاف وتجميع مواد الكويكبات. يبلغ وزن كل مسبار من هذه المسابير الاستطلاعية 38 كيلوجرامًا، وجميعها مزودة بأجهزة وبرمجيات متطورة وتضم مناظير للطيف وكاميرات للتصوير الحراري باستخدام الأشعة تحت الحمراء وكاميرات عادية وألواح شمسية يبلغ طول كل لوح منها مترين ليتسنى لها القيام برسم الخرائط السطحية وتحليل الأشكال ونمذجة  مجال الجاذبية الأرضية والمجالات المغناطيسية.

 

وستتم الاستعانة بطابعات ثلاثية الأبعاد للتصنيع وأذرع روبوتية للصيانة  في مجال تطوير مسابير خاصة بجمع المواد والموارد المعدنية من الكويكبات بعد التنقيب عنها وصقلها ونقلها. ويهدف المشروع إلى الانطلاق على متن صاروخ فالكون الثقيل التابع لشركة سبيس إكس  في 12 ديسمبر 2029، وسيستعين بمناورة الجاذبية حول كوكب المريخ للوصول إلى حزام الكويكبات. وتتضمن العملية أيضًا نقل المواد من الكويكبات إلى  المركبة الفضائية الأم، والتي بدورها ستعود في نهاية الأمر إلى الأرض حاملةً على متنها معلومات قيمة.   

 

وقال الأستاذ الدكتور روبرتو ساباتيني: "مثلت جهود طلبتنا وتفانيهم في مجال هندسة الطيران والفضاء  مصدر فخر وتحفيز خلال السنوات العديدة التي قمت فيها بتدريس دورات عن أنظمة الفضاء الجوي، حيث بادر الطلبة بشكل سريع للمشاركة في مسابقة مفاهيم الأنظمة الفضائية المبتكرة لخوض التحدي، بالمشاركة مع كليتين أحدهما أميركية والأخرى أسترالية. وقد واجه الفريق تحديات عديدة طوال فترة تنفيذ المشروع، إلا أنه تغلب عليها بعزيمة ومرونة استثنائيتين. وفي هذا الصدد، يسعدني اختيار فريقنا ضمن الفرق المتنافسة في النهائيات في مجال تنافسي كهذا".

 

تشترك ناسا والمعهد الوطني الأمريكي للفضاء الجوي في تنظيم مسابقة مفاهيم الأنظمة الفضائية المبتكرة، والتي تعتمد فكرتها على تحدي الطلبة لإيجاد حلول جديدة لتحديات الفضاء في العالم الحقيقي.

 

سيد صالح
مترجم
11 يونيو 2024